mes chers visiteurs:

اخبار الساعة

إسرائيل واليونان مُعجبتان بسياجَي سبتة ومليلية

 إسرائيل واليونان مُعجبتان بسياجَي سبتة ومليلية - Hespress 

هسبريس ـ طارق العاطفي:

Monday, January 10, 2011
 

 

أبدى مسؤولون حكوميون إسرائيليون ونظراء لهم باليونان إعجابهم بالسياجين المعدنيين المحيطين بثغري سبتة ومليلية اللذان يرزحان تحت التواجد الإسباني بشمال المغرب.. إذ طال الإعجاب ما حققه بناء هذين السياجين من نتائج ملموسة ضمن مراقبة الحدود البرّية والتضييق على انشطة الهجرة السريّة.

الوزير الأول الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكّد يوم الاثنين الماضي على عزم الحكومة العبرية الاستمرار في نهج "ذات الأسلوب المعتمد من قبل إسبانيا في حماية حدودها مع المغرب"، في إشارة منه لتجربة السياجين المعدنيين اللذان أقيما بمحيط سبتة ومليلية منذ العام 2005، حيث قال نتانياهو ضمن ثلة من التصريحات الصحفية إنّ هذا الإجراء الوقائي سيتمّ اعتماده على الحدود مع مصر بعلوّ قياسي قادر على منع التسربات البشرية التي تقف وراءها مافيات تهجير غير شرعي ناشطة بين سيناء والأراضي المسيطر عليها من قبل إسرائيل.

ثاني إعجاب بسياجي سبتة ومليلية جاء من اليونان، وبالضبط من قلب أثينا، على لسان "إيمَانْوٍيلْ أُوثُون" نائب وزير الهجرة في الحكومة المحلّية.. حيث قال ضمن تصريح إذاعي لـ "فِيمَا إفْ إِمْ": "أصبح من الملحّ تشييد سياج حديدي قادر على الحدّ من النسبة المرتفعة من الهجرة السرّية التي تستهدف اليونان انطلاقا من حدودها مع تركيَا.. فقد انكببنا على دراسة نموذج لتجربة إسبانية أثبتت نجاعتها بمدينتي سبتة ومليلية المتاخمتين للمغرب ورأينا فيه تجربة مثمرة وقادرة على تحقيق النتائج التي نصبوا إليها في تأمين حدودنا الوعرة".

وزاد "أُوثُونْ" ضمن ذات التصريح الذي فُرّغ على صدر الموقع الإلكتروني لذات الراديو المحلّي: "السياج المعدني سيتمّ بناؤه على طول 12 كيلومترا ونصف بمحاذاة نهر إِفْرُوسْ الحدُودِي مع تركيا.. إذ سيتمّ إعلاؤه بالطريقة المناسبة وإمداده بتجهيزات مراقبة متطورة من بينها كاميرات حرارية وأجهزة إنذار راصدة للحركة".. قبل أن يردف: "نحن بهذا الإجراء لا نرُوم عرقلة تحرك الأفراد بين البلدين بقدر ما نودّ حماية الاقتصاد المحلّي وإنجاح رهاننا الأمني على سلامة الحدُود".

تنفي االبوليساريو كتشاف أسلحة خلية أمغالا

 البوليساريو تنفي اكتشاف أسلحة خلية أمغالا - Hespress

مدريد - أندلس بريس

Saturday, January 08, 2011

 

نفى محمد سالم ولد السالك "وزير خارجية" جبهة البوليساريو الانفصالية ، الجمعة في تصريح لوكالة الأنباء الإسبانية الرسمية "إفي"، أن تكون السلطات المغربية قد عثرت على مخبأ للأسلحة بمنطقة أمغالا، على بعد 25 كيلومترا من الجدار الأمني بالصحراء، وهي الأسلحة التي قالت الحكومة المغربية أنها تعود لخلية إرهابية.

هذا وكانت وزارة الداخلية المغربية قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي أن مصالح الأمن قد تمكنت من تفكيك خلية إرهابية تتكون من 27 فردا قرب موقع أمغالا على بعد 220 كلم من مدينة العيون، يوجد من بينهم عضو في (تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي)، تم إيفاده من قبل هذا التنظيم بغية إنشاء قاعدة خلفية داخل المملكة وإعداد مخطط للقيام بعمليات إرهابية.

وردا على بيان وزارة الداخلية المغربية، نفى المدعو ولد السالك أن تكون قوات الأمن المغربية قد عثرت على هذه الترسانة من الأسلحة قرب أمغالا، قائلا إن "منطقة أمغالا توجد ضمن الأراضي المحتلة من قبل المغرب ولم يقم أي جندي مغربي بعبور الجدار الفاصل للوصول لما أسماه بالأراضي المحررة للعثور على هذه الأسلحة".